أخبار الساعة مشاهير

أيقونة العيطة … الحاجة الحمداوية في ذمة الله

hamadaweya
تأليف nissaa

توفيت الفنانة المغربية الحاجة الحمداوية، اليوم الإثنين، عن عمر يناهز الـ91 عاما بعد صراع طويل مع مرض السرطان. وكانت الحاجة الحمداوية، قد نُقلت الخميس الماضي، لقسم العناية المركزة بمستشفى الشيخ زايد بالرباط وذلك بعد تدهور حالتها الصحية.

يشار إلى أن الفنانة البالغة 91 عاما كانت قد أعلنت قبل أشهر اعتزالها المجال الفني، مشيرة إلى أنها سلمت تراثها لابنة كزينة عويطة، لإعادة غناء ريبرطوارها الفني، والتصرف فيه كما تشاء، مبرزة أنها تتمتع بصوت جميل وخامة حساسة. وعزت رائدة فن العيطة، قرار اعتزالها بعد مسيرة فنية طويلة لأسباب شخصية، لافتة إلى أنها تشعر بالتعب “باركة عليا عيت منقدرش غنحبس”

يذكر أن  اسم الحمداوية مرتبطا بـ”العيطة” و”الشعبي”، اللذين حافظت على الريادة فيهما على مدار الأجيال، بأغان مثل “هزو بينا العلام” و”منين أنا ومنين انت”.

كما شاركت الحاجة الحمداوية، في سنوات شبابها، زمن الاستعمار، في تعبيرات فنية تغازل مشاعر الوطنيين وتتبنّى أطروحاتهم؛ وهو ما لَم تسلم على إثره من بطش المستعمر الفرنسي.

ولَم يقتصر حضور الحاجة الحمداوية في الذاكرة الشعبية بوصفها مغنية لفن “العيطة”، بل أيضا بوصفها عمودا من أعمدة الغناء الشعبي، وأحد الوجوه البارزة، دائمة الحضور، في المشهد الفني المغربي.

7aga
وفي نهاية مسارها الفني، قلَّما ما ذُكِر عطاء الراحلة الحاجة الحمداوية في مجال فن العَيْطَة الشعبي، دون وصفها بـ”ملكة العيطة”، أو “حاملة مشعل العيطة”، أو “أيقونة العيطة”.

يذكر أن وفاة ابن الحاجة الحمداوية الأكبر إدريس منذ ما يقرب من عام كان له تأثير سلبي وكبير على صحتها وقالت في تصريحات صحفية عقب وفاته أن أبنائها بالتبني لا يسألون عنها .

تعليقات

تعليق