أخبار الساعة مجتمع

اليوم …عرض فيلم  » النزال الأخير  » بمنصة الشباب بسيدي قاسم

تأليف nissaa

سيعرف مركز الاستقبال والندوات بمنصة الشباب بمدينة سيدي قاسم في إطار مشروع CINE-TIME و الذي يندرج ضمن برنامج مشتل لإدماج وتكوين الشباب عن طريق الثقافة والفن

عرض فيلم النزال الأخير  « Dernier Round » للمخرج المغربي الفرنسي محمد فكران، ويعتبر هذا العرض الثاني في المغرب وذلك يوم الجمعة فاتح يوليوز على الساعة الثامنة والنصف مساء بمركز الاستقبال والندوات بمنصة الشباب بمدينة سيدي قاسم.

يعتبر برنامج مشتل من أهم المشاريع التي تسهر مؤسسة رحلة للفنون الحية على تنزيلها  بإقليم سيدي قاسم  ويهدف الى دعم الطاقات الإبداعية والفنية وبناء القدرات، تشجيع التعبير الفني ودعم المواهب الإبداعية، وتعزيز المهارات الثقافية والفنية لدى الشباب بالإضافة الى تمكينهم من خلال خلق مبادرات ثقافية وفنية من شأنها اثبات غنى الهوية المغربية والتلاحم المجتمعي الحاصل، إضافة الى ترسيخ قيم المواطنة والسلم والحوار لدى الناشئة  واعتماد الثقافة و الفن كرافعة أساسية للتنمية البشرية بإقليم سيدي قاسم من أجل خلق إشعاع وطني و دولي  للتعريف بثرات المنطقة و تنوعها .

جاء تنويه منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة )اليونسكو(عبر التقرير العالمي للثقافة والسياسات العمومية لسنة 2021 كدليل واضح على نجاح برنامج مشتل محليا، وطنيا ودوليا وبرهان جلي على تظافر جهود طاقم عمل المؤسسة وشركائها الأوفياء وزارة الداخلية عمالة إقليم سيدي قاسم والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

فيلم النزال الأخير للمخرج محمد فكران يحكي قصة طفل يدعى رشيد يعيش في المغرب عن طريق الملاكمة في معارك سرية من أجل توفير ما يكفي من المال ليدفع للمهرب وليتمكن من عبور مضيق جبل طارق مع أصدقائه.

المخرج محمد فكران مخرج مغربي – فرنسي من أعماله:

Dernier Round

Sahara Swing

Bonjour Madame, Bonjour Monsieur

Ensemble

مؤسسة رحلة للفنون الحية

هي مؤسسة تم إنشاؤها بمبادرة من الفنان عبد اللطيف نحيلة، الذي يهدف إلى تعزيز الحق في الثقافة والدفاع عنه في بيئة فنية. إن الهدف الأساس هو خلق رحلة ثقافية يتم فيها اشراك المواطن ليسافر عبر محطات الإبداع من أجل السلام، كما تسعى مؤسسة رحلة للفنون الحية إلى دعم الإبداع الفني في المنطقة وتشجيع التبادل الثقافي داخل المنطقة وخارجها.

 يستند عملها على تقدير قيمة التراث الثقافي المتنوع والإيمان بالدور المحوري للثقافة في تطوير المجتمع المدني بأهمية إتاحة الثقافة للجميع، وبحق الفنانين في حرية التعبير.

يقود مؤسسة رحلة للفنون الحية فريق عمل حيوي من خلفيات وخبرات ومهارات متنوعة، ضمن منظومة تحكمها جمعية عمومية تشمل المجلس الإداري والفني والأعضاء الشرفيين بالإضافة للمنخرطين.

يتّسم عمل رحلة للفنون الحية بالمعرفة العميقة بالحياة الثقافية وبالسياق والتاريخ الثقافيين للمنطقة، بالإضافة إلى الخبرة والنزاهة المؤسساتية، والالتزام برؤية المؤسسة بأن الثقافة حق ومصلحة عامة، وعكس التنوع الموجود في المنطقة من خلال تمثيله في المستفيدين وفريق العمل والإدارة.

تسعى المؤسسة الى منطقة يحتفى فيها بالتنوع الثقافي ويعزّز فيها الإبداع ومبدأ الإنصاف وعدم الإقصاء من أجل النهوض بالتنمية البشرية وترسيخ قيم المواطنة والتعايش والسلم.

تتمركز مهمة رحلة للفنون الحية في تمكين وإشراك وتوحيد المجتمع المدني من خلال دعم مشاريع الإنتاج الإبداعية والفنية، وبناء القدرات، والمعرفة الثقافية المشتركة والمواكبة.  تشجيع التعبير الفني، ودعم المواهب الإبداعية، وتعزيز مهارات الإدارة الثقافية. الاحتفاء بالتراث الإبداعي الغني والمتنوع في المنطقة والترويج له. تشجيع الابتكار والإبداع في تطوير مشهد ثقافي متنوع ومنفتح.

تعليقات

تعليق

تعليقات

تعليق