أخبار الساعة ثقافة

بمناسبة اليوم الدولي للشباب.. الإيسيسكو تدعو إلى مزيد من التواصل بين الأجيال لبناء مستقبل مزدهر

تأليف nissaa

دعا الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)،

 الشباب أن يكونوا بناة للسلام في عالم تسوده العديد من التحديات والأزمات، وأن يواصلوا العمل الدؤوب، ويثقوا في كفاءاتهم وطاقاتهم غير المحدودة. وطالب بضرورة السعي إلى مزيد من التواصل بين الأجيال لتبادل الخبرات والمعارف، للاستفادة من دروس الماضي في بناء مستقبل مزدهر يسوده التضامن بين الأجيال دون أي تمييز.

وفي كلمة مصورة، بمناسبة اليوم الدولي للشباب، الذي يحتفل به العالم في الثاني عشر من أغسطس كل عام، أكد الدكتور المالك أن الاحتفال هذا العام، تحت شعار: (التضامن بين الأجيال: خلق عالم لكافة الأعمار)، يتوافق مع ما تقوم به منظمة الإيسيسكو من جهود في إطار استراتيجيتها القائمة على تعزيز بناء قدرات الشباب، وتدريبهم على القيادة وريادة الأعمال، والمساهمة في ترسيخ قيم التعايش والحوار الحضاري ومد جسور التضامن.

وأعلن المدير العام للإيسيسكو، في كلمته، رسميا عن اختيار 50 مرشحا ومرشحة يمثلون 45 دولة للمشاركة في الدورة الجديدة من برنامج المنظمة للتدريب على القيادة من أجل السلام لعام 2022، ليصبحوا بشكل رسمي، عقب تخرجهم من البرنامج، سفراء الإيسيسكو من أجل السلام، بعد تلقيهم عددا من التدريبات على يد قادة ملهمين في المجال.

وأشار إلى أنه إيمانا بالدور الحيوي، الذي يلعبه الشباب في تقدم المجتمعات، أطلقت الإيسيسكو عددا من البرامج الأخرى والمبادرات، لتأهيل وتدريب شباب العالم الإسلامي وصقل مهاراتهم، كي يصبحوا قادرين على إحداث التغيير الإيجابي المنشود في مجالات ريادة الأعمال، والتكنولوجيا، والذكاء الاصطناعي، وعلوم الفضاء، وتوجيههم نحو مهن الغد.

واختتم المدير العام للإيسيسكو كلمته بتجديد الدعوة إلى مزيد من التواصل البناء بين الأجيال، لبناء مستقبل مزدهر، يقوم على الاستفادة من الأجيال المختلفة واستيعاب دروس الماضي.

تعليقات

تعليق

تعليقات

تعليق