أخبار الساعة تغدية

حارب التوتر والقلق بهذه الأطعمة

food
تأليف nissaa

التغذية تلعب عامل رئيسي في الحفاظ على مزاجية الإنسان وتقليل شعوره بالتوتر والقلق ونقل موقع « سي إن بي سي » الأمريكي قائمة لأطعمة اعتبر  أنها أساسية في محاربة الشعور بالتوتر وهي ..,,

• حمض أوميجا 3 الدهني
أظهرت الدراسات أن تناول أحماض أوميجا 3 الدهنية -هي نوع من الدهون المتعددة غير المشبعة المسؤولة عن بناء خلايا الدماغ- يمكن أن تقلل من أعراض القلق.

fish oil
ويعتقد الخبراء أن تلك الأنواع لها تأثير مضاد للالتهابات على الدماغ، كما يوجد فائدة أخرى لتناول المزيد من أوميجا 3 حيث يؤدي إلى نوم أفضل.

وتوجد تلك الأحماض في العديد من الأسماك مثل السلمون والتونة والسردين والماكريل، بالإضافة إلى بعض النباتات مثل فول الصويا والزبيب والزيوت التي تستخرج اللوز وزيت الزيتون.

spicies
• التوابل
لا تضيف التوابل النكهة إلى طعامك فحسب، فبعضها يحتوي أيضًا على خصائص مضادة للأكسدة والالتهابات يمكن أن تساعد عقلك وتحسن مزاجك.

تقول نايدو: « إن الكركم على سبيل المثال يحتوي على عنصر يسمى الكركمين، والذي تشير الدراسات إلى أنه يمكن أن يقلل من أعراض الاكتئاب ».

vegtables
• الألياف الغذائية
الألياف الغذائية مهمة لأنها مقيدة في نظامك الغذائي، حيث تساعد في الهضم.

في الدراسات سابقة تم ربط الأنظمة الغذائية الغنية بالألياف بتقليل مخاطر القلق والتوتر والاكتئاب، وتؤكد نايدو أن الألياف يمكن أن تهدئ بشكل أساسي من التهاب الدماغ، والذي يميل إلى أن يكون مرتفعًا لدى الأشخاص الذين يعانون من القلق.

والعديد من الفواكه والخضروات، مثل الكمثرى والتفاح والموز والبطاطا، غنية بالألياف، بالإضافة إلى بعض البقوليات مثل الفول والعدس والحمص، والحبوب مثل والأرز البني.

zabady
• الأطعمة المخمرة
أظهرت الأبحاث أن هناك علاقة بين صحة أمعائك وصحة دماغك، حيث تقول نايدو إن الأطعمة التي تحتوي على البريبايوتيك والبروبيوتيك -وهي أنواع من الأطعمة والمكملات التي تحتوي على بكتيريا مفيدة- يمكن أن تساعد في توازن وتغذية بكتيريا الأمعاء، مما يساعد على إنهاء التوتر وتقليل القلق.

وتقول نايدو إنه بدلا من تناول المكملات الغذائية، يمكن الحصول على البريبايوتكس والبروبيوتيك من خلال الطعام، حيث تشمل الأمثلة الأطعمة الزبادي والمخللات وبعض أنواع الأجبان.
fish
• فيتامين د
في الدراسات، تم ربط نقص فيتامين (د) بالقلق والاكتئاب وانخفاض الأداء الإدراكي، فعندما يعبر فيتامين د الحاجز الدموي الدماغي، فإنه يوفر بعض الأدوار، بما في ذلك تقليل الالتهاب وحماية الخلايا العصبية.

يربط الكثير من الناس فيتامين (د) بالتعرض لأشعة الشمس، لكن الكثير من الأطعمة الصحية التي ربما تتناولها بالفعل تحتوي على فيتامين (د)، مثل الحليب وصفار البيض والسلمون والسردين.

تعليقات

تعليق