أخبار الساعة تجارب ملهمة

#حب ــ المحلي …منى العراقي نموذج لحملة ميتا

تأليف najia
  تأسس مركز التجميل CANNE A SUCRE بالبيضاء سنة 2012 من قبل منى العراقي، واختارت الإعلان عنه لأول مرة من خلال المنشورات الورقية، وفي سنة 2016 بدأت في نشر عروضها الترويجية على انستغرام، وتطورت أعمالها التجارية منذ ذلك الحين. قبل جائحة كورونا، كانت تستقطب 80٪ من عملائها عبر شبكات التواصل الإجتماعية، و 75٪  من رقم معاملاتها الإجمالي عن طريق تطبيقات وخدمات Meta.
  1. منى عراقي، أنت صاحبة Canne à sucre مركز التجميل الخاص بالنساء والمتواجد بالدار البيضاء. لقد تم اختيارك من قبل Meta لتكوني جزءًا من أحدث حملة #LoveLocal. ماذا تودين قوله بهذه المناسبة؟

أنا جد ممتنة لإتاحة هذه الفرصة لي، وهو ما يوضح التزام Meta لفائدة الشركات الصغرى المحلية وخاصة إدراكها أن هذه الشركات الصغرى تساهم بدورها في خلق الاقتصاد على منصاتها. لقد شاركت العديد من الشركات الصغرى والمتوسطة في هذه الحملة، وقد أسعدني الالتزام الذي أبداه المغاربة، حيث تمكنت العديد من الشخصيات من تكريم والإشادة بشركاتهم المحلية المفضلة.

  1. حدثينا عن تجربتك في خضم الأزمة الصحية؟

بكل صراحة، كانت تجربة صعبة، لكنها كانت أيضًا فرصة للتعلم والاستكشاف خارج السياقات العادية. لقد سمحت لنا بالبحث عن طرق أخرى للبقاء على اتصال مع عملائنا، والإجابة على أسئلتهم، وتقديم الاستشارة لهم … ولكن أيضًا لجذب عملاء جدد، لا سيما من خلال تواجدنا على الشبكات الاجتماعية. بدلاً من الاعتماد فقط على عملائي الأوفياء الذين عرفتهم منذ عدة سنوات، سمحت لي التجربة تعزيز التواجد الرقمي لــ Canne à Sucre من بث نفس جديد بداخلها وتوسيع قاعدتها المجتمعية.

  1.  كيف سمحت لك الشبكات الاجتماعية بتجديد نفسك على الرغم من تداعيات هذا السياق؟

كانت هناك عدة مراحل خلال هذه الأزمة الصحية. أولاها، كان الحجر الصحي حيث بقيت مراكز التجميل مغلقة لأكثر من 4 أشهر. كان أهم شيء خلال هذه المرحلة هو البقاء في صدارة اهتمامات عملائنا. كان علينا إنتاج محتوى لشبكاتنا الاجتماعية، من أجل الحفاظ على الروابط معهم: نصائح للجمال، التوجهات الحديثة لتصفيف الشعر والتلوين، نصائح للاعتناء بالجمال في المنزل كما في الصالون، إلخ. ولحسن الحظ، فإن التنسيقات التي يقدمها انستغرام أو فايسبوك، مثل السطوريات على سبيل المثال، كانت مناسبة لهذا النوع من المحتوى.

وحتى بعد افتتاح الصالونات بعد الحجر الصحي، حافظنا على خط تحريري معزز من أجل الحفاظ على الروابط المتينة مع عملائنا، وإبلاغهم أيضًا بالعروض الخاصة. وسرعان ما رأينا تأثير ذلك على أعمالنا، حيث تمكننا من تحويل زيارة الزبون إلى الصالون إلى منشور على شبكاتنا الاجتماعية.

  1. هل لديك نصائح للشركات الصغرى والمتوسطة الأخرى حول هذا الموضوع؟

أنا أعتبر نفسي محظوظة جدًا لأن صالوني لا يزال مفتوحًا وأن عملائي يواصلون زيارته. لقد اضطر العديد من المراكز إلى إسدال الستار في أعقاب أزمة كوفيد-19. وبصراحة، ساعدتني منصات مثل انستغرام وفيسبوك  كثيرًا. لقد منحوني الرؤية التي كنت أحتاجها، لتحقيق الهدف الذي كنت أنوي الوصول إليه. بالإضافة إلى رعاية المحتوى، تمكنت أيضًا من خلال ا نستغرام Instagram من إجراء عمليات مع صناع المحتوى للترويج لـ Canne à sucre. يمكننا الحديث عن منظومة فعالة حيث تلتقي الشركات ا الصغرى والمتوسطة بعملائها ولكن أيضًا مع سفراءهم. وأعتقد أن جميع الشركات الصغرى والمتوسطة يجب أن تستفيد منها.

تعليقات

تعليق

تعليقات

تعليق