سكسولوجيا

حيرتي مع انعزالية ابني

psy-enfant
تأليف fatine

يميل ابني الوحيد ذي 9 سنوات إلى اللعب والقيام بأنشطة لوحده، ولا يخالط أقرانه سواء من العائلة أو في الحي أو في المدرسة. وطبعا من ناحية تمدرسه وتعلماته، فهي عادية، يضطرب ويلزم الصمت في حضور الغير (الكبار، الضيوف..)، وقد احترنا أنا وأبوه في جعله يتصرف كباقي الأطفال. فهل ابننا توحديا أو انطوائيا كما يقول لنا البعض أو أنها حالة خجل؟
بداية والحالة هذه، اطمئني من كونها لا توحي بأن ابنك يعاني من التوحد أو الانطوائية، لأن هذه الاضطرابات تبقى عميقة وذات مظاهر تتحدد في الإعاقة والمرض النفسي. بحيث أنه لو كان الأمر كذلك، فشخصيته في هذه السن، تكون مثيرة لصعوبات أكثر تعقيدا على المستويات النمائية والذهنية والاجتماعية، في حين أن ما تشيرين إليه من مظاهر حالة ابنك، يفيد أعراض الخجل التي تعكس نقص الثقة في النفس، ونزعته إلى اجتناب الآخرين، من أقرانه والغرباء، بحيث لا يقبل الانخراط في الجماعة للممارسة نشاطاته بل وحياته، مفضلا الانعزال والقيام بها بشكل فردي (لعب، رسم، مطالعة، مشاهدة أفلام…). ومن دون شك أن أساتذته لاحظوا بكونه يحمر ويضطرب، كلما سألوه في القسم، لأنه لا يحتمل الموقف وكما لو أنه يعيش لحظتها محنة. فتواجده في الجماعة، يضعه في حالة ارتياب وخشية، وانعدام الثقة تجاه الغير، بالإضافة إلى ما تشكله من خبرة لم يستوعبها،  حتى أنها تثير لديه انزعاجا وعدم ارتياح. فبقدر ما أن الخجل يبقى سمة طبيعة لدى الطفل، وهي مكتسبة وليست بقدر محتوم، بقدر ما أن التعاطي معه بكيفية عقلانية مناسبة،  يتيح إمكانات تجاوزها من دون أضرار ولا تداعيات نفسية. وحالة الخجل في الغالب، نشأت بفعل علاقة انصهارية بينكما، والمبالغة في حمايته، والاعتماد عليكما، مما جعله عاجزا وغير قادر على تدبير علاقاته وتفاعلاته، بل وتواصلاته بنفسه. بمعنى،  كما لو أنه يعيد إنتاج قلق وارتياب، وحتى «خجل» الوالدين من الغير.  ومن ثم،  فإن ابنكما لم يتهيأ لمبادلة الثقة والاندماج مع الغير، خشية من سوء التقدير لشخصه وعدم فهمه. كما أن الخوف ينتابه من الفشل، فيما يُقدم على فعله وإنجازه. فالموقف ليس بالبساطة حتى تنكبان على إدماجه وإنعاش القابلية لديه إلى الاختلاط بالناس، ذلك أنه في حاجة تدريب على التكيف والاندماج الاجتماعيين، والذي قد يتحقق مع المرافقة والعلاج،  من طرف أخصائي نفساني، انطلاقا من تشخيص مباشر للحالة،  يساعدكما بدوركما على كيفية التعامل معه، والانخراط في التغيير الذي يستدعيه الموقف، فهذه خطوة ضرورية ولمصلحتكما جميعا.

تعليقات

تعليق