أخبار الساعة صحة

دراسة تؤكد بلوغ الفتيات حاليا أبكر بعام مقارنة بالسبعينات

teen
Avatar
تأليف nissaa

أعلنت دراسة نشرتها خدمة الصحة الوطنية البريطانية أن السن الحالي لبلوغ الفتيات بين 8- 13 عام و 9 الي 14 عام للفتيان متقدم عما كان عليه منذ أربعين عام مضت .

قالت الدكتورة كيم هارلي, وهي الأستاذة المشاركة في الصحة العامة بجامعة كاليفورنيا التي قادت الدراسة « لقد وجدنا أدلة على أن بعض المواد الكيماوية المستخدمة على نطاق واسع في منتجات العناية الشخصية ترتبط بالبلوغ المبكر لدى الفتيات … وتوصلنا بشكل خاص إلى أن الأمهات اللواتي وجدن في أجسادهن مستويات أعلى من مادتين كيماويتين أثناء الحمل, هما ثنائي إيثيل الفثالات الذي يستخدم في العطور, والتريكلوسان, وهو عامل مضاد للجراثيم موجود في بعض أنواع الصابون ومعاجين الأسنان, كان لديهن بنات وصلن إلى سن البلوغ في وقت مبكر « .

 وعلى الرغم من أن البحث لم يتوصل إلى سبب بدء البلوغ في وقت مبكر عند الفتيات

إلا أن الباحثين أشاروا إلى أن ارتفاع مؤشر كتلة الجسم مرتبط بالتطور المبكر لأنسجة غدة الثدي « عملية النهود « 

وقالوا « إن وباء السمنة العالمي المستمر يمكن أن يفسر جزئياً التغير الملحوظ في سن بداية البلوغ

والذي تم تقييمه بناء على سن حدوث عملية النهود

ومع ذلك, أضاف الباحثون أن هناك دراسات اقترحت سابقا أن المواد الكيماوية الموجودة في البيئة قد تتداخل أيضا مع نظام الهرمونات في الجسم وبالتالي قد تلعب دورا في هذا التطور.

وشرح الدكتور بوش ، في لقاء أجرته معه صحيفة « ذا غارديان » أن هناك عدة عوامل قد تكون السبب في هذا التحول. وزاد « من المهم متابعة مراقبة ذلك, لأن سن البلوغ المبكر ينطوي على آثار .. لكن مكافحة السمنة لدى الأطفال وتجنب تعرضهم المفرط للمواد الكيماوية البيئية يمكن أن يساعدا في تجنب بدء البلوغ مبكرا « .

يُشار إلى أن بحثاً أجرته جامعة كاليفورنيا في عام 2018 قد درس

كيف يمكن أن تؤثر المواد الكيماوية المستخدمة في المنتجات المنزلية على النمو والتطور

 

 

تعليقات

تعليق

Nissaa-popup

تعليقات

تعليق