أخبار الساعة المجلة

سحر ليست الأولى .. من يوقف نزيف الجرائم الجنسية ضد الأطفال والمشردين

cover voilent
Avatar
تأليف nissaa

اليوم الإثنين 6 يوليوز اعتقلت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة مراكش شخصا يشتبه في تورطه في ارتكاب جريمة القتل العمد؛ المقرون بالاحتجاز والتمثيل بالجثة، حيث عثر ساكنة حي “بين القشالي” بمراكش على جثة فتاة تدعى سحر جثة هامدة بالقرب من محطة تصفية المياه العادمة يوم الثلاثاء 30 يونيو وقام سكان الحي أمس بتنظيم وقفة احتجاجية للمطالبة بالكشف عن تفاصيل مقتل الفتاة

وكانت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة قد أصدرت بيان وضحت فيه تفاصيل الحادث وطالب بالإسراع في تعميق الأبحاث لفك شفرات هذه الجريمة الوحشية , وتقديم الجاني لساحة العدالة, إنصافا للضحية وللمجتمع وإعمالا لسلطة القانون « . وأوردت الجمعية أنها تضم صوتها لساكنة حي يوسف بن تاشفين (الحي العسكري) بمراكش ، الذين نظموا وقفة احتجاجية حعجاجية

. وأوردت الهيئة الحقوقية في بيانها « سحر عاشت اليتم منذ صغرها, واستأنست بحي يوسف بن تاشفين بمراكش, حيث عاشت لمدة 08 سنوات في دروب هذا الحي, حيث كانت تعيش في وضعية بدون مأوى, وتتلقى الدعم والمساعدة لتأمين بقاءها على قيد الحياة من طرف ساكنة الحي  » .

وأضافت « سحر قد تكون تعرضت للاغتصاب نجم عنه حمل, وبعد ذلك بمدة تفاجأت ساكنة حي بين القشالي يوم الثلاثاء 30 يونيو, بنبأ العثور عليها جثة جامدة مكبلة في منطقة العزوزية قرب محطة تصفية المياه العادمة ». ووصفت الجمعية الحادث بـ ”الجريمة النكراء” ، كما اعتبرت أن “عدم الكشف عن حيثياتها” هي ما أخرج ساكنة الحي الذي عاح فا ا ل ف ف ف وطالبت الجمعية الحقوقية الجهات الحكومية بسن سياسات حقيقية تروم توفير الحماية الاجتماعية والرعاية الصحية والمأوى, وحق التمدرس أو التدريب المهني للأطفال ولفتيان ولفتيات الذين يعيشون وضعية صعبة, لكل الذين يعيشون في تماس مع الشارع, في وضعية هشاشة, ووضع حد لما يتعرضون له من انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان من عنف مادي واستغلال جنسي وقهر اجتماعي وإقصاء اقتصادي.

wake

حادثة سحر ليست الأولى تجاه الفئات الضعيفة, حيث أثارت قضية اغتصاب طفلة في ربيعها السادس, على يد جارها البالغ حوالي 40 عاما بدوار إيمي أكادير, فم الحصن إقليم طاطا ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي, حيث احتل هاشتاغ « كلنا إكرام » في 6 يونيو 2020 ، المرتبة الثانية ضمن قائمة الأكثر تداولا على “تويتر”. وأدان رواد مواقع التواصل الاجتماعي بشدة « جريمة » اغتصاب الطفلة إكرام, وكذا قرار الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بأكادير القاضي بمتابعة الجاني في حالة سراح مؤقت, مقابل كفالة مالية وقام اليوم بإلغاء القرار. ودعوا إلى عدم التساهل مع مثل هذه الجرائم التي تلحق بالأطفال الأبرياء وانزال عقوبات قاسية على المغتصبين, حيث كتب أحدهم قائلا: « اطلاق سراح المغتصب أو التنازل له هو اغتصاب آخر للطفلة ولنا جميعا, واغتصاب للقانون ومواثيق حماية الطفولة, بل هو تحريض كذلك على ممارسة هذا الجرم ”. واستنكر نشطاء في تغريدات على « تويتر » موقف والد الطفلة الذي تنازل عن قضية ابنته مقابل تعويض مادي, إذ قال أحدهم « الأب الذي كان من الضروري أن يدافع عن قضيتك يا ابنتي بكل ما يملك تنازل بكل سهولة, كيف ستواجهها عندما تكبر, كيف سيكون احساسك عندما تراها منبوذة في المجتمع ، ألهذه الدرجة لم تعد للأطفال قيمة عند أبائهم ”. وأضاف آخر « كلنا إكرام ابنة ست سنوات تلك الروح البريئة التي تعرضت للاغتصاب على يد وحش بشري, تلك الفتاة المسكينة التي تخلى والدها عن حقها وشرفها مقابل تعويض مالي » وتابع آخر « يجب محاسبة الأب والمغتصب, كيف سمح الأب في حق ابنته البالغة 6 سنوات ”. وأعادت قضية اغتصاب الطفلة إكرام الجدل حول قانون الاغتصاب في المغرب, حيث وصفه العديد من النشطاء « بالعقيم » لأنه لم يستطع طوال هذه السنوات أن يردع المغتصبين, معتبرين أن الوقت قد حان من أجل إعادة النظر فيه وتشديده, حيث كتب أحد النشطاء: ”لا تسامح و لا تعاطف مع المجرم المغتصب ، والمنظومة القضائية عليها مراجعة نفسها في مثل هذه القضايا ، حتى لي ج ب وقررت الغرفة الجنحية لمحكمة الاستئناف بأكادير إلغاء قرار متابعة « مغتصب الطفلة إكرام » في حالة سراح ؛ وذلك استجابة لقرار الوكيل العام للملك بالمحكمة ذاتها ، واستجابة لمطالب هيئة الدفاع والجمعيات الحقوقية.

cover
وفي مراكش أيضا وفي يناير 2020 كشفت من فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بمدينة مراكش عن قضية جديدة المتهم فيها يحمل الجنسية الكويتية يبلغ من العمر 24 عام, كان متابع بتهمة اغتصاب قاصر لم يتجاوز عمرها 14 عام, تمكن من الهرب خارج المغرب بعد إطلاق سراحه بشكل مؤقت في انتظار مثوله أمام محكمة الاستئناف بمراكش في الجلسة التي كان مقرر لها الثلاثاء 11 فبراير 2020 وأفادت الجمعية أن أسرة الضحية تنازلت عن الشكاية ودفع المتهم 3 مليون سنتيم بالإضافة إلى الضمانات التي قدمتها سفارة الكويت بالرباط ليحصل على سراح مؤقت خلال جلسة يوم 28 يناير 2020.

child

وفي يونيو 2015 كشفت تحقيقات الدرك الملكي, بعد اختبار الحامض النووي, أن مغتصب فتاة مولاي عبدالله, بإقليم الجديدة المعاقة, والذي تسبب في حملها, وأنجبت منه قبل أسبوع طفلا, ليس إلا ابن شقيقها ذو 22 عاما, والذي كان يزورها باستمرار طيلة تلك الفترة و حتى وضعها ، بل أنه زارها حتى وهي في المستشفى وتساءل مع المتسائلين عمن يكون السبب في هذا الفعل ، معبرا عن تلر

وبنص مواد قانون العقوبات 103 – 13 لعام 2018 فان « اغتصاب قاصر » خصص له عقوبة صارمة تصل إلى السجن من عشرين سنة.

تعليقات

تعليق

Nissaa-popup

تعليقات

تعليق