أخبار الساعة ثقافة

سوذبيز تعرض مجموعة كارل لاغرفيلد في المزاد

تأليف nissaa

تعرض سوذبيز مجموعة كارل لاغرفيلد في المزاد خلال الخريف المقبل. ويتم تنظيم سلسلة من ثماني مزادات في موناكو وباريس وكولونيا، في وقت لاحق من هذا العام وبداية العام المقبل

 في وقت لاحق من هذا العام وبداية العام المقبل، حيث ستجلب المجموعة الشخصية للمصمم الراحل إلى السوق، من الفنون التي عاش معها وحتى عناصر من خزانة ثيابه. وستعرض المزادات مختارات من ذوقه الشخصي تنسجم في روعتها مع المصمم الشهير نفسه، وتضم أكثر من ألف قطعة من الفنون الجميلة والتصميم والأزياء والمتعلقات الشخصية، والتي تسلط الضوء على حياة عملاق الموضة كمصمم أزياء ومصمم ديكور ومصور وجامع للتحف.

KL_LOUVECIENNES_4
أصبح لاغرفيلد شخصية توجيهية لصناعة الرفاهية والتي ساعد في بنائها، بعدما شغل منصب المدير الفني لـ « فيندي » من عام 1965، و »شانيل » من عام 1983، و »كلوي » من عام 1991، قبل إطلاق بيته الخاص للملابس الجاهزة في نفس العام.

من فن الديكور والتصميمات الممتعة الملونة لمجموعة ممفيس، إلى الفنون الزخرفية الفرنسية في القرن الثامن عشر، والتصميم المعاصر لفنانين مثل مارك نيوسون ومارتن سزيكلي ورونان وإروان بوروليك، كان لاغرفيلد جامعاً لا يشبع، ويتمتع بعين انتقائية. ومع ذلك، كانت أعمال المصممين المفضلين له، لويس سو وأندريه ماري، واللذان ظل مخلصاً لهما طوال مسيرته الطويلة في الجمع. ومستلهماً من جذوره الألمانية، جمع لاغرفيلد أيضاً إبداعات ألمانية من عشرينات القرن الماضي، لا سيما تصميمات مواطنيه مثل برونو بول، إلى جانب الملصقات الإعلانية الألمانية في أوائل القرن العشرين والتي جمعها لأكثر من 30 عاماً.
KL_LOUVECIENNES_6

وسيتضمن المزاد أيضاً أغراض لاغرفيلد الشخصية مثل أطباق شوبيت – القط الذي شاركه حياته في آخر ثماني سنوات؛ وبياضات منزلية، وسياراته الرولز رويس الثلاث؛ وقفازاته الجلدية بلا أصابع، والتي كان يرتديها باستمرار لمدة 20 عاماً – وسيتم طرح أكثر من 200 زوج في المزاد؛ ومجموعة مختارة من سترات البدلات المصممة من قبل ديور وإيف سان لوران وكيه إل وكوم دي غارسون ومارتن مارجيلا؛ بالإضافة إلى عدد كبير من حقائب السفر جويارد. أصبح لاغرفيلد علامته التجارية الخاصة، وتم تمثيل مظهره المميز على الفور في تماثيل من قبل توكودوكي وتيفاني كوبر، وكذلك في سلاسل مفاتيح فيندي وحافظة هواتف أيفون.

تعليقات

تعليق

تعليقات

تعليق