أخبار الساعة مشاهير

في ذكري ميلادها ..أشهر مقولات سيمون دي بوفوار عن النساء

simonedebeauvoir
Avatar
تأليف nissaa

تحل اليوم 9 يناير ذكري ميلاد سيمون دي بوفوار، أحد الرموز الهامة من رموز حركات تحرر المرأة، إضافةً إلى كونها كاتبةٌ فرنسية بارزة وناشطة فكريًا وسياسيًا. نشرت سيمون دي بافوار عددًا كبيرًا من المؤلفات المتنوعة

وكان لدي بوفوار عشرات المقولات التي خلدت كفاحها من أجل المرأة ومن أهمها

تحاول المرأة العاشقة أن ترى بعينيه ، تقرأ الكتب التي يقرؤها ، تفضل الصور والموسيقى التي يفضلها ، تهتم فقط بالمناظر التي تراها معه ، بالأفكار التي تنبثق منه ، تتبنى صداقاته وعداواته ووجهات نظره ، وحين تساءل نفسها ، تحاول أن تسمع إجابته .. سعادة المرأة العاشقة القصوى هي أن ينظر إليها عشيقها كجزء منه ، وحين يقول  » نحن  » فهذا يعني أنها متحدة ومتماهية معه ،

تشاركه منزلته وتسود معه على سائر الناس ، ولا تتعب أبداً من أن تكرر – إلى حد الإفراط – هذه ال  » نحن  » المبهج

الحصول علي زوج فن ولكن الحفاظ عليه هو وظيفة

غير حياتك االيوم ولا تراهن علي المستقبل ، اعمل الآن دون تأخير

حتى أتفه الرجال و أكثرهم ضآلة، يرون أنفسهم أشباه آلهة أمام أية امرأة

وُلدت سيمون دي بوفوار في 9 كانون الثاني/ يناير عام 1908 في باريس، والداها هما جورج برتراند دي بوفوار وفرانسواز بوفوار. وكان والدها سكرتيرًا قانونيًا ووالدتها ابنة مصرفي ثري. ولديها شقيقة اسمها هيلينا أصغر منها سنًا . فقدت عائلتها معظم ثروتها بعد الحرب العالمية الأولى

نشرت بوفوار روايتها الأولى  » المدعوة » في عام 1943

كتبت سيمون دي بوفوار مذكرات لرحلاتها في الولايات المتحدة والصين ونشرت مقالاتها وبقية أعمالها بدقة خصوصا خلال الخمسينات والستينات. ونشرت أيضا العديد من القصص القصيرة -ومن ضمنها المرأة المجربة- والتي كانت تتحدث عن التقدم بالعمر كما هي حال بعض أعمالها الأخيرة. ونُشر كتابها حين تأتي الأشياء الروحية أولاً في عام 1980 وهو عبارة عن قصص قصيره تتمحور حول أهمية المرأة في مرحلة مبكرة من حياتها

خلال السبعينات أصبحت سيمون دي بوڤوار ناشطة في حركة تحرير النساء الفرنسيات.، وقد وقعت على البيان 343 في العام 1971 الذي يدعو إلى جعل عمليات الإجهاض عمليات قانونية في فرنسا. ويضم قائمة من النساء الشهيرات اللواتي يزعمن خضوعهن للإجهاض. اعترض البعض بأن أولئك النساء لم يتعرضن للإجهاض بمن فيهم بوفوار ولكن نظراً للسرية التي أحاطت القضية فإنه لا يمكن معرفة ذلك. تنوعت الشريحة الموقعة للبيان مثل :كاثرين دينوف، ديلفين سيرغ وشقيقة بوفوار بوبيت. وفي عام 1974 تم الإقرار بقانونية الإجهاض في فرنسا

حصلت سيمون  على أعلى جائزة أدبيةٍ لها من فرنسا وجائزة غونكورت

تعليقات

تعليق