أخبار الساعة ثقافة

 » في عينيك كنشوف بلادي » يعرض إلكترونيا في هذا الموعد

film
تأليف nissaa

أعلنت جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان، أنها ستعرض، من 28 يناير الجاري إلى 04 فبراير المقبل

  الفيلم الوثائقي « في عينيك كنشوف بلادي » للمخرج المغربي كمال هشكار، وذلك في إطار الموسم العاشر للقاءات خميس السينما وحقوق الإنسان.

وأوضحت الجمعية في بلاغ لها أنه يمكن مشاهدة الفيلم على منصة films.armcdh.ma بعد التسجيل على الرابط jcdh.armcdh.ma، مضيفة أن الفيلم سيظل متاحا على المنصة الرقمية للجمعية مدة أسبوع.

وأضاف المصدر ذاته أن المخرج كمال هشكار سيحضر مع الجمهور مباشرة عبر الأنترنت من أجل مناقشة هذا العمل الذي يعد ثالث أعماله عن موضوع الهوية، وذلك يوم 29 يناير الجاري على الساعة الثامنة مساء على صفحة الجمعية بموقع الفايسبوك، وعبر تطبيق (زووم).

وحسب بلاغ الجميعة، فإن « في عينيك كنشوف بلادي » الذي صدر سنة 2019، » يحكي قصة نيطع القايم وعاميت حاي كوهين اللذين يعيشان في القدس. وقد أسسا فرقة موسيقية يقومان من خلالها بإعادة تملك موروثهما الموسيقي اليهودي-المغربي وإعادة تناوله بروح جديدة ».

وسواء في حياتهما الفنية أو اليومية، يعكف بطلا الفيلم على سبر أغوار هذه الازدواجية في الهوية كأنهما يسعيان إلى مداواة جرح المنفى الذي عاشه والديهما، ويتتبع الفيلم الوثائقي رحلتهما إلى المغرب، التي تخللتها عد ة لقاءات موسيقية. « وهو سفر سيحدث تحولا في تمثلهما لذواتهما وتصورهما لمستقبلهما. إذ ستنبثق منه معالم حلم إعادة بناء جسور التواصل مع موطن أجدادهما ».

وذكر البلاغ أن عرض هذا الوثائقي على المنصة الرقمية للجمعية ينظم في إطار مشروع « السينما، أرضية للنهوض بحقوق الإنسان والمواطنة » الممول بشكل مشترك من لدن الاتحاد الأوروبي وسفارة هولندا بالمغرب.

يشار إلى أن كمال هشكار مخرج مغربي مقيم بفرنسا، ولد بتنغير، جنوب شرق المغرب، وانتقل مع والدته وهو في سن ستة أشهر للعيش رفقة والده الذي كان عاملا مهاجرا بفرنسا. وانطبعت طفولته بتنقلات والده المرتبطة بطبيعة شغله كعامل، وتولدت لديه جراءها ظرة خاص عن تجربة الاغتراب وتعاطف خاص مع من يعيشونها.

وحصل هشكار على شهادة في التاريخ من جامعة السوربون وأصبح بعدها أستاذا لمادة التاريخ، وخلال 2012 أخرج أول عمل وثائقي له بعنوان  » تنغير جيروزاليم : أصداء الملاح ». وهو الفيلم الذي حصل الفيلم على العديد من الجوائز في عدة مهرجانات.

يذكر أن جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان تنظم العديد من الأنشطة الرئيسية خلال السنة، من قبيل لقاءات « خميس سينما وحقوق الإنسان »، و »صباحيات الأطفال » المنظمة كل شهر في مدن الرباط، والدار البيضاء، والقنيطرة وخريبكة وأكادير، ولقاء « ماستر كلاس السينما وحقوق الإنسان » (كل ثلاثة أشهر) بالإضافة إلى ليلة الفيلم القصير لحقوق الإنسان والليلة البيضاء للسينما وحقوق الإنسان (سنويا).

تعليقات

تعليق