آراء

محمد المودن يكتب من مدريد : افتح ذراعيك

mohamed-elmoden
Avatar
تأليف nissaa

ها البحر يرجع صدى خيبتهم.  لكل أرض مهما غاصت  تحت الماء فراشات. هاهي ذي تصنع رحيقا فوق الموج. تخطف الموت من الموت ويبقي أرواحا  مهيئة لأن تمشي فوق الماء . لا قاهر للعزم  إلا العزم لا غيره،  ولا غالب إلا هيبة الفراشات  تحلق فوق الأسيجة، وتفتح أجنحتها للأحلام المهربة تخبئها في تعويذة الأمهات.

ينقل فوكس اليميني المتطرف، على غرار أشقائه من الأبطال القوميين في ملهاة  أوروبا الجديدة وهم يتداولون مأساة الهجرة  القديمة الحديثة، ينقل معركته ضد الصاعدين من وكر الضيم إلى كبد الغيم بحثا عن رحابة الأفق، ضد المهاجرين  إلى أرض البحر، يترصدون أحلاما أن  ترسو أشرعتها المثقوبة على شطآن متحركة ، يسعى في أن يقطع السبيل على الغرباء. لستَ سيد البحر يقول لك البحر، ولستَ شرطي الأحلام تقول لك الأحلام ولستَ من تُحركُ الريحَ بما تهوى السفن تقول لك أشرعة السفن.

لست من يروض الحرية، ويوقد الرغبات، لست من يعطل صيحة النوارس من على جفون البحار، لست من ترسم اتجاهات الأمواج أين تنكسر. ولست من يخط طبائع الطبيعة كيف تزهر وكيف تحبس. لست وحدك من يفسر قوانين الأرض و البحار والبشر، لست من يوزع  الأدوار ، والمخول بأن يصدر الأحكام، أكثر ما تقوى عليه هو أن تؤجج نيرانا  ذابلة لا تحتمل سنبلها ثم تعود إلى الجحر رمادا باردا.

 سُنةُ اليمين المتطرف على امتداد البر والبحر أن يجرم الفضيلة، ويسفه أحلام من ضاقت بهم سبل العيش، ومن لم يجدوا إلا صهوات أمواج عالية غير مروضة يرهنون فيها حياتهم بحثا عن حق إنساني  لهم هو العيش النبيل والكريم.

يستعد هذا اليمين المتطرف الذي صعد من شقق الأزمة الإنسانية وأزمة الحداثة والقيم، أن يقاضي السفينة الإنسانية الإسبانية أوبن أرمس التي أنقذت مهاجرين من الغرق، بتهم المتاجرة في البشر والتعامل مع مافيا الهجرة الإنسانية، كما فعل أشياعهم من اليمين المتطرف في اليونان، وبالضبط في  ليسبوس مع فريق انقاد إنساني بينهم ثلاث من رجال الإطفاء الإسبان  في غمرة حملات اللجوء الكبرى للسوريين إلى سواحل أوروبا  هربا من  الحديد والنار، فلاحقوهم بتهم تجريمية مختلقة: » الاتجار في البشر » و  » التعاون مع مافيا الهجرة « .

وكما فعل « المغوار » سالفيني  مع امرأة تقود سفينة إنسانية أنقذت أرواحا من الغرق في مياه المتوسط، ألحق بهما على غرار أشقائه في ليسبوس ذات التهم  و بذات القائمة : » « الاتجار في البشر » و » خرق قوانين البلاد » و »العمل مع مافيا  الهجرة » ، لكن عزيمتها في تحديه هزمته شر هزيمة، فَحَكَمَ القضاءُ الإيطالي لصالحها، وأعلى الشعلة الإنسانية من خلالها واندحرت راية تجريمها ووقفها عن مهامها الإنسانية.

كأنه لم يكن قبل هذا اليوم يوم آخر بهذه الأرض، كأنه لم يكن بها ظلمة وفقر وعوز. كأنه لم تك بها أمهات ثكلى، ولا مشردون ألقت بهم طواحين الحروب على شفا الحياة. كأن سواحلها لم تعرف قوارب متسللة تنقل الراغبين في أرض بديلة كانوا يرون يومها حلمهم فيها .

افتح ذراعيك، دع رياح الله تجفف فيك رطوبة تخنق البصيرة. دعها  تمضي لواقح تنبت زهور إنسانية بدل توابيت الأموات الغرقى، باسم نقاء العرق وحماية الأرض. لك في التاريخ كله عبرة ، خده كاملا أو اتركه كاملا. الحكمة التي تحمل رياحا لواقح هي في التاريخ كاملا وليس مجتزأ.

تعليقات

تعليق