أخبار الساعة ثقافة

معرض Marrakech Lockdown  » الله إعمرك أمراكش  »  

تأليف nissaa

مع إطلالة الموسم الثقافي الجديد، تنهي مؤسسة دار بلارج إلى عموم الجمهور الكريم أنها اسعيد فتح فضاءاتها بتنظم معرض الصور مراكش لوكداون-« الله إعمرك أمراكش »، الذي يستعرض إبداعات كل من نور الدين التلسغاني ومحمد السماع، طيلة الفترة الممتدة من 6 نونبر 2021 وإلى غاية 31 أكتوبر 2022.

تعود فكرة تنظيم هذا المعرض لأولى أيام فترة حجر صحي، في سنة 2020، عندما كانت شوارع وأزقة مدينة مراكش خاوية ومهجورة بسبب فرض حالة الطوارئ، وهو الأمر الذي تفتقت عنه ملكات الإلهام والإبداع لدى المصور والفنان نورالدين التلسغاني لإنتاج أعمال مميزة تؤرخ لهذه المرحلة العصيبة.

في مقابل الشعور بالتواجد في مدينة أشباح، وفي خضم استمرارية الرغبة في تقاسم التجارب بالورشة الفنية مع الأمهات الموهوبات لمؤسسة دار بلارج ، ارتأى الفنان التلسغاني توجيه الدعوة لصديقه ومساعده محمد السماع للبحث عن شيء آخر، بالاستعانة ب »عين » الأمهات الموهوبات. فهل يا ترى سيكون من الممكن إلقاء نظرة أكثر سوداوية وشؤما على هذا الوجه الجديد الذي أصبحت عليه مدينة البهجة؟

 

للتذكير، فالمشروع الفوتوغرافي والفني المنبثق عن هذا التصور ما هو سوى سلسلة من الكليشيهات البانورامية بالأسود والأبيض التي تبرز مدينة مهجورة، لكن ليست بدون روح. العنصر  البشري دائما متواجد حتى كاد يصبح في آن واحد إحدى الثوابت الشبيهة بعائق يحول دون الاشتغال. على العموم، فصورمدينة مراكش ومساحاتها وبالتالي سكانها، يجسدها المارة باستمرار.

وعلى غرار مشروع مراكش التي كانت (دار بلارج، 2019)، فإن مبادرة مؤسسة دار بلارج الموسعة أكثر، يحتوي معرض مراكش لوكداون / الله إعمرك أمراكش على قيمة مزدوجة فنية ووثائقية. ذلك أنه تم تقديم هذا العمل كواحد من الذكريات الحية لحقبة تعج بمتغيرات كبرى، التي بدأنا شيئا فشيئا نستوعب معناها وكنهها.

التقاط هذه المشاهد والصور لم يكن ممكنا لولا مساعدة وانخراط مها المادي، مديرة مؤسسة دار بلارج بالإضافة إلى الدعم المقدم من طرف ولاية مراكش.

تعليقات

تعليق

تعليقات

تعليق