أخبار الساعة مجتمع

ندوات رقمية حول  تأثير أزمة كورونا على المرأة  بجهة الشرق

IMG-20200922-WA0007
Avatar
تأليف nissaa

في إطار مشروع دعم ومواكبة مسلسل المشاركة الديمقراطية بجهة الشرق، الذي تطلقه جمعية  » التعاون للثقافة والتنمية ACODEC بشراكة مع منظمة « حركة من اجل السلام » MPDL، بدعم من الاتحاد الأوربي، سيتم تنظيم سلسلة من اللقاءات الرقمية حول مواضيع ذات الصلة بآليات المشاركة الديمقراطية وأدوار الفاعلين المحليين في تدبير جائحة كورونا.

وهي اللقاءات التي ستعقد كل يوم أربعاء خلال شهر شتنبر بدأت من السادس عشر الجاري، وستعرف مشاركة مجموعة من الفاعلين الحكوميين ومنتخبين على الصعيد الترابي للجهة، الى جانب ممثلين عن السلطات المحلية وأساتذة جامعيين وممثلين عن المجتمع المدني، وكذا أعضاء من الهيئات الاستشارية المحدثة في إطار آليات الديمقراطية التشاركية خصوصا هيئات المساواة وتكافؤ الفرص والنوع الاجتماعي على مستوى العشر جماعات المستهدفة من البرنامج، وكذا الهيئة الاستشارية المختصة بدراسة القضايا المتعلقة بالشباب على مستوى جهة الشرق.

في هذا السياق، تم عقد اللقاء الأول يوم 28 يوليوز 2020 حول موضوع « دور المجالس الترابية في تدبير أزمة جاحة كورونا، ومرحلة ما بعد رفع الحجر الصحي »، والذي عرف مشاركة فاعلة لكل من مجلس جهة الشرق وجماعة وجدة وجماعة جرادة وولاية الجهة الشرقية وفعاليات مدنية وأكاديمية وهيئات استشارية.

سياق الندوات

بعد تفشي فيروس كورونا المستجد في جل مناطق العالم، كان المغرب سباقا لاتخاذ مجموعة من الإجراءات والتدابير الصارمة للتصدي لهذه الجائحة انطلاقا من توجيهات المؤسسة الملكية وانخراط كافة الفاعلين والمؤسسات بهدف حماية المواطنات والمواطنين، والحفاظ على حياتهم، بغض النظر عن الكلفة الاقتصادية والتداعيات المرتبطة بها. ورغم هاته الجهود مازال المغرب لم يستطع التصدي الكامل لهاته الأزمة وتداعياتها الاجتماعية والاقتصادية التي باتت تتفاقم مع تعقيد الحالة الوبائية في معظم جهات المملكة.

في هذا السياق برز دور الفاعلين المدنيين الى جانب الهيئات المنتخبة باعتبارهم شركاء حقيقيين في التنمية الجهوية والمحلية، خصوصا أن فترة ما بعد الحجر الصحي تتطلب تظافر الجهود لتوعية المواطنين باحترام التدابير الوقائية بعد الارتفاع المهول في عدد الحالات والوفيات. المرحلة الحالية تتطلب أيضا مساهمة جميع الفعاليات من شباب ومجتمع مدني وهيئات استشارية في التفكير الجماعي حول سبل إعادة الإنعاش الاقتصادي والمساهمة باقتراحات عملية تستجيب للأولويات الجديدة التي أفرزتها الأزمة في إطار تحيين البرامج الجهوية للتنمية وبرامج عمل الجماعات. وبما أن المغرب مقبل على اعداد نموذج تنموي جديد يتطلب تعديلات على المستوى القانوني والمؤسساتي والاستراتيجي، يأتي دور المجتمع المحلي كقوة اقتراحية في اعداد الأولويات الجهوية لهذا النموذج إضافة الى باقي السياسات الوطنية في مجال تمكين المرأة والشباب والمجتمع المدني وانعكاساته على الخصوصيات المحلية.

في هذا الإطار يأتي تنظيم ثلاثة لقاءات حول أدوار المجتمع المدني، الشباب، وهيئات المساواة وتكافؤ الفرص والنوع الاجتماعي لتسليط الضوء على دورهم المحوري بجهة الشرق في مواجهة وتدبير أزمة كورونا، وعلى واقع وأفاق ممارستهم لأدوارهم الدستورية في إطار الديموقراطية التشاركية مع تحديد الأولويات الجهوية والمحلية وسبل تفعيل مشاركتهم الفعلية كشريك في عجلة التنمية وتدبير الأزمات وصناعة السياسات الجديدة ما بعد أزمة كوفيد19.

ندوة اليوم: اثار فيروس جائحة كورونا على النساء والفئات الهشة واي دور لهيئات المساواة وتكافئ الفرص في ظل الجائحة (الأربعاء 23 شتنبر 2020) على الساعة السادسة مساء

·        نظرة عامة حول انعكاسات ازمة كورونا على النساء على المستوى الوطني

·        اية انعكاسات للحجر الصحي على الوضعية الاقتصادية والاجتماعية للنساء على مستوى الجهة الشرقية؟

·        ما هي الإجراءات القانونية والتدبيرية التي تم اتخاذها على مستوى الجهة للتخفيف من اثار الجائحة على النساء والفئات الهشة؟

·        أي دور للهيئات الاستشارية للمساواة وتكافئ الفرص على مستوى المجالس المنتخبة في التخفيف من اثار الجائحة على النساء والفئات الهشة على مستوى الجهة الشرقية؟

·        كيف تم التعاون ما بين الهيئات والمجالس الجماعية من حيث تقديم الآراء الاستشارية حول تدبير الجائحة؟

·        ماذا يمكن تغييره من الناحية القانونية والمؤسساتية لتفعيل دور الهيئات في جل مراحل تدبير مختلف أنواع الازمات

·        ماهي الأولويات الملحة التي يجب أخدها بعين الاعتبار في إطار تحيين برامج عمل الجماعات والبرنامج الجهوي للتنمية خصوصا تلك المتعلقة بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية للشباب والنساء والفئات في وضعية هشاشة؟

الندوة الثالثة: الشباب في مواجهة ازمة جائحة كورونا: الواقع والتحديات (الأربعاء 30 شتنبر 2020) على الساعة السادسة مساء

·        ماذا نستنتج من الخلاصات الرئيسية لتقرير المندوبية السامية للتخطيط حول الانعكاسات الاقتصادية والاجتماعية لجائحة كورونا خاصة على الشباب

·        ما هو الدور الرئيس الذي لعبه الشباب بجهة الشرق في تدبير الجائحة في مرحلة الحجر وما بعدها؟ (مبادرات فردية، منظمة)

·        ماهي مظاهر التعاون بين الشباب والفاعلين المحليين في الجهة؟

·        ماهي أهم المعيقات والتحديات التي صادفت الشباب في تدبير الجائحة

·        ما هي وضعية المقاولين الشباب في ظل ازمة كوفيد وكيف يواجهون الاثار الاقتصادية والاجتماعية للوباء؟

·        البدائل الاقتصادية في ظل ازمة كوفيد: كيف تم تسخير التكنولوجيا الرقمية لرفع التحدي؟

·        أي دور لمجالس الشباب وباقي الهيئات الشابة في تدبير الجائحة؟ (التفاعل مع المنتخبين والسطات؟ القوة الاقتراحية؟)

·        ماهي أهم الاحتياجات والأولويات الجهوية والمحلية للشباب التي برزت خلال هاته الجائحة؟

·        كيف يمكن تحويل هذه المحنة إلى منحة إيجابية تخدم الوضع الاقتصادي والسياسي لبناء نموذج مستدام للتنمية، يكون الشباب هو محركه الأساسي؟

·        ماهي الاولويات السياسية الوطنية الكبرى الذي يجب ان تأخذها بعين الاعتبار السياسة المندمجة للشباب والنموذج التنموي الجديد وكيف يمكن اسقاطها على المستوى الجهوي والمحلي؟

تعليقات

تعليق

fdm-popup-nisaafdm-popup-nisaa

تعليقات

تعليق