أخبار الساعة مجتمع

ندوة دولية: المغرب بعيون تونسيّة

تأليف nissaa

نهضت النصوص الرحليّة دائما بتمتين التواصل الثقافي والحضاري بين المجتمعات

عبر تقريب الصور البعيدة، غير أنّ الكُتّاب – وهم يكتبون- يعيدون إنتاج كلّ شيء، بما في ذلك الأمكنة التي زاروها، ويصبغونها بصبغة ذاتيّة تعبّر عن عواطفهم وأفكارهم الخاصة، لتكون تلك النصوص متحرّكة وحيويّة، وليست مجرّد صور؛ ولتتحوّل من فرط حيويتها إلى اختبار لمن يكتبها لا فقط لقرّائها، فتتشكّل صور جديدة للأنا وللمكان وللزمان. ويدعو هذا إلى مساءلة الكتابة بتجاوُز الوعي إلى اللاّوعي، والعقل إلى العاطفة، والمعلن إلى الضمني؛ نُشدانا لهذا التواصل الخلاّق بين الذات الكاتبة والأمكنة التي زارتها هذه الذات واستلذّت بها…

نستحضر في هذا السياق النصوص الرحّلة التونسيّة عن المغرب التي تُعدّ عيّنة مغرية من الكتابة التي لم تُفرد من قبل بندوة تتيح مقاربتها ومساءلتها؛ لمعرفة كيفية إنتاج هؤلاء الكتّاب المغربَ بأقلامهم وهم المغاربة أيضا، فالروابط والصلات بين تونس والمغرب حاضرة بقوّة من خلال التاريخ والطرق الصوفيّة والعلاقات التجاريّة، وقبل ذلك من خلال المشترك اللّغوي؛ ونتساءل كيف يَنظر الرحّالة التونسي اليوم إلى المغرب في عالم هيمنت فيه تقنيات الاتّصال الحديثة؟

لاستبيان كل ما سلف، تنظّم الجمعيّة المغربيّة للباحثين في الرّحلة ندوة « المغرب بعيون تونسيّة »، يوم الخميس 23 جوان – يونيه 2022، عبر تقنية « غوغل مِيت »، وتقدّم بهاته المناسبة قراءات في نصوص رحليّة كتبها تونسيون عن المغرب، وتضمّنت انطباعاتهم وأفكارهم ورؤاهم.

برنامج الندوة:

الأستاذ محمّد براص(المغرب): رحلة الذاكرة في الخطاب السياسي والثقافي التونسي حول المغرب مقاربة فكرية لتجربة الدبلوماسي الأديب صالح البكاري

الأستاذة سعاد مسكين (المغرب)، المغرب بعيون تونسية من ذاكرة المكان الى الذاكرة الثقافية في كتاب التيه لحسونة المصباحي.

الأستاذ رضا بن صالح (تونس)، الكتابة الرحلية بين العيان والذاكرة ورقات مسافر عائد من المغرب الأقصى نموذجا.

يُنسّق اللّقاء الأستاذ أصيل الشّابي (تونس).

تعليقات

تعليق

تعليقات

تعليق